آخر الأخبار الفنية
الرئيسية / غير مصنف / اخطاء بالجملة في مهرجان كريستال اوورد والاحتفال لم يرق الى مستوى التكريم

اخطاء بالجملة في مهرجان كريستال اوورد والاحتفال لم يرق الى مستوى التكريم

رغم الجهود التي بذلت لاطلاق مهرجان كريستال اوورد لبنان ٢٠١٩ بابهى حلة، لم يرقى المهرجان الى مستوى احتفاليات التكريم المعتادة في لبنان اكان لناحيتي الشكل والمضمون. حيث وبغض النظر عن اهمية الضيوف ومكانتهم الكبيرة، لم يستطع السيد سامر الزروي صاحب شركة h. O production المنتجة بان يقدم ما كان منتظرا من مهرجان سوق له على انه يسعى الى تكريم شخصيات كبيرة على المستوى العريي، واستبق بحملة من التسريبات الاخبارية لاسماء كبيرة عرفت بمشاركتها في اهم المهرجانات العربية والدولية، كالنجوم محمد رمضان وخالد سليم وصابر الرباعي واسعد فضة وعابد فهد وغيرهم من الذين استغربت معظم الوسائل الاعلامية عدم تواجدهم او اعتذارهم بالتزامن مع طرحها مجموعة من العلامات الاستفهامية والانتقادية حول طريقة الاعلان والتسويق وحصر الدعوات الاعلامية بعدد ضئيل جدا من المراسلين الصحفيين الزملاء وبالتالي غياب اي تغطية اعلامية مفترضة لهكذا حدث من قبل الوسائل الاعلامية، الامر الذي يؤكد ان الحفل لم يحقق لم يرتق الى مستوى الاحتفاليات الناجحة كبقية الاحتفاليات.

معظم الوسائل الاعلامية التي راقبت الحدث انتقدت الطريقة التي اعتمدتها الشركة قي التنظيم اكان لجهة اقامة حفل عشاء قبل التكريم بيوم واحد في احدى المطاعم البعيدة عن العاصمة بيروت وما تخلل ذلك من مشقة في حضور المدعويين، وامتعاض البعض من فكرة التزامهم بالحضور يومين متتاليين دون اي حاجة لذلك، هذا اذا اهملنا ضعف المواكبة الاعلامية للمؤتمر الصحفي وللحفل في آن وعدم قيام الشركة حتى اليوم بارسال اي نشرة اعلامية حول مضمون المؤتمر الصحفي واهداف الحفل او توضيح بشأن الاسماء التي تم الترويج لمشاركتها ولم تحضر ابدا او نفت لاحقا اي علم لها بالموضوع، كما فعلت الاعلامية رابعة الزيات بالتعبير عن استيائها الشديد من الامر لتداول اسمها وكتابته في بروشور الحفل الخاص بالشركات الراعية دون علمها ودون معرفتها! كما لم تقم الشركة حتى اللحظة بتعميم اخبار وصور حفل التكريم لا من خلال نشرة اعلامية ولا من خلال دعوتها، انما اكتفت بنشر مقاطع مصورة عبر صفحاتها على وسائل التواصل الاجتماعي، وتركت لمن حضر من الاعلاميين المحصورين في عددهم حرية النشر.

ايضا جملة من الاستفهامات رافقت الحفل وكانت محط انتقاد كثيرين، منها تغيب النجم خالد سليم فجأة عن حضور الاحتفال بعد حضوره الى لبنان، حيث عاد الى القاهرة متذرعا بظروف شخصية وفقا لما نشرته بعض المواقع الالكترونية، كذلك كان واضحا ان الحفل الذي  استطاع استقطاب وجوه كبيرة ولها قيمتها مثل كارمن لبس، صفاء سلطان، فادي ابراهيم، ديما البياعة،داوود الحسين، لم ينجح بالشكل العام في اقناع الحضور باسباب ومعايير  تكريم اكثر من ٣٥ شخصية يتفاوتون من حيث العطاءات والتاريخ الفني والخبراتي بمقدار كبير في المراتب والمواقع المستحقة، بشكل قد يعد في مكان ما غير منصف بالنسبة لمن يستحق،وهذه المسؤولية من المفترض ان تكون رهن اعين القيمين والمعنيين في اللجنة المولجة باقتراح الاسماء والتي لم تقدم للجمهور ما يقنع حول اسباب تكريمها عددا من الشخصيات التي، ومع كل احترامنا لانجازاتها وتاريخها، لم يسجل لها بعد ما يؤهلها المشاركة في مهرجانات “تسمى” بالمهرجانات التكريمية الضخمة.

نحن واذ ندعم دائما الشركات التي تقوم بهكذا نشاطات ونقدر جهودها واهدافها، ونعلن دائما وقوفنا بجانبهم ودعمنا لهم، الا انا نتمنى ان يصار الى تخصيص لجنة رقابية للاشراف على مدى تطبيق المعايير الاحترافية في مهرجانات التكريم وعلى مدى موافقتها وحفاظها على ادنى الامور الخبراتية حرصا على المحافظة على قيمة هذه الاحتفاليات ودورها الثقافي والاقتصادي ايضا. كي لا تصبح الاحتفاليات مجرد مناسبات لاخذ الصور التذكارية لمن يهوى.

 

ac03ca4f-8c52-4bdd-993c-cf4933e1139d d235fea6-c178-476d-8b66-fce1143d78ec e9bfb95e-52c8-431c-8772-aa336d228552

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>