آخر الأخبار الفنية
الرئيسية / غير مصنف (صفحة 4)

غير مصنف

الجزائرية ياسمين نيار تثير الجدل

الجزائرية ياسمين نيار تثير الجدل

أثارت الفنانة الجزائرية – السويسرية ياسمين نيار الجدل عبر جلسة تصوير قامت بها في سويسرا و تسرب جزء من مضمونها و نال أعلى نسبة مشاهدة من خلال مواقع التواصل الاجتماعي , و تبين لاحقاً ان الحسناء أسست شركة خاصة بالاعلانات في أوروبا و بدأت بالتعامل مع عدد من وكالات الموضة العالمية التي من المرجح ان توقع معها عقود رسمية في المرحلة المقبلة .

نيار لم تعلق على تسريب الصور لكنها في المقابل أكدت موضوع شركة الاعلانات و الموضة التي أشارت الى ان هذا المشروع لن يلغي مشاريعها الفنية التي سترى النور تباعاً و بعضها سيتم تصويره على طريقة الفيديو كليب في بعض الدول العربية من بينها لبنان و دبي الى جانب بلدان أجنبية و جزر سياحية معروفة عالمياً .

*انتخاب “عامل” في قيادة التحالف الدولي للهيئات التطوعية ICVA للمرة الثانية على التوالي*

*انتخاب “عامل” في قيادة التحالف الدولي للهيئات التطوعية ICVA للمرة الثانية على التوالي*

*مهنا: إن تعزيز مكانة عامل الدولية هدفه بناء شراكات ندية ومواجهة ثقافة الاستعمار الجديد من أجل عالم أكثر عدالة وانسانية*

اُنتخبت مؤسسة عامل الدولية، عضواً في قيادة التحالف الدولي للهيئات التطوعية ICVA خلال الاجتماع السنوي للمنظمة في جنيف – سويسرا، مُمثلة بعضو الهيئة الإدارية فيرجيني لوفيفر، بعد أن حازت المؤسسة على نسبة أصوات مرتفعة، 54 صوتاً أعطي لها من الأعضاء المقترعين من كل أنحاء العالم.

وبذلك تكون “عامل” الجمعية الأولى في المنطقة العربية وشمال إفريقيا التي تنتخب لعضوية مجلس إدارة التحالف الدولي للهيئات التطوعية مرتين على التوالي، اذ يدل هذا على فعالية الدور الذي تقوم به المؤسسة في الميدان الإنساني والتنموي، على مستوى لبنان والعالم، من خلال استجابتها الممنهجة للتحديات وفعالية الحلول الابتكارية التي تنفذها من خلال برامجها التنموية.

يأتي ذلك بعد أن تمكنت “عامل” من خلق تغيير في الحيّز العالمي، كجزء من استراتيجيتها لمد الجسور وسد الفجوة بين دول الشمال ودول الجنوب، ولتعميم الأنموذج الإنساني التضامني الذي راكمته خلال السنوات الماضية، على صعيد عالمي في مواجهة سياسة الاستعمار الجديد والاملاءات السائدة ضمن العلاقة بين الشرق، من خلال اطلاق فروعها في سويسرا وفرنسا وبلجيكا والولايات المتحدة الأمريكية وافريقيا، بهدف العمل مع الفئات المهمشة من لاجئين ومهاجرين، وترشيحها لنيل جائزة نوبل للسلام للسنة الخامسة على التوالي نظراً لدورها في تمكين الفئات الشعبية والعمل معهم على بناء ثقافة تقوم على المواطنة الفاعلة وانسانية الإنسان بمعزل عن خياراته.

وقد كانت المؤسسة قد انضمت إلى تحالف “إيكفا” في بدايات نشاطها قبل أربعة عقود، بما يتوافق مع معاييرها لبناء الشراكات الندية مع المنظمات الدولية والغربية تحت شعار *”شركاء لا أوصياء”*، لتقوم بدورها في تمكين الإنسان وصون كرامته، وإعادة تصويب بوصلة العمل الإنساني *ليكون نضالياً وملتزماً بالقضايا العادلة للشعوب وفي مقدمتها قضية فلسطين*، إضافة إلى العمل *مع الفئات المهمشة والضعيفة* والسعي من أجل *توزيع عادل للثروات، وبناء دولة المواطنة والعدالة الاجتماعية*.

وقد علّق د. كامل مهنا رئيس مؤسسة عامل الدولية على الحدث معتبراً أن وصول عامل لهذه المكانة الدولية هو انتصار للفئات الشعبية، الذين يشكلون جوهر نضال المؤسسة ورؤيتها، ومصدر قوتها في ارساء ثقافة نضالية عالمية تقوم على التضامن والتراحم بعكس الفكر الانعزالي السائد والاستعمار الجديد، وفي عالم يفقد انسانيته، فالناس هم قوة عامل وهم سبب وصولها لهذه المكانة عالمياً.

وأضاف: “إن عامل التي تعمل على تعزيز انسانية الانسان بمعزل عن خياراته وصون كرامته، استطاعت طيلة السنين الماضية أن تعمل مع الناس ولأجلهم من دون الارتهان لأي من اشكال الانقسام أو التحاصص السائدة في لبنان ومن غير الاستقواء بالخارج، وهذا الأمر هو ما ادى لالتفاف الناس من حول تجربتها المحلية، التي أصبحت نتيجة لذك أنموذجاً يحتذى به، لبناء عالم أكثر عدالة واكثر انسانية”.

كما أكد أن عامل ستعمل من موقعها في قيادة التحالف الدولي للهيئات التطوعية، وفي قيادة هيئات دولية أخرى، ستسخر كل الامكانيات والجهود من أجل نصرة قضايا الشعوب وخلق فرص أفضل للفئات الشعبية للنهوض بمجتمعاتهم ولأخذ مصيرهم بيدهم والتخلص من اشكال الضعف والتهميش، بناء على مقاربة تقوم على توفير الحقوق الأساسية بناء على الكرامة الإنسانية.

 

في الحاجة الى التسامح للباحث و المفكر العربي الكبير ” د. عبدالحسين شعبان

في الحاجة الى التسامح
للباحث و المفكر العربي الكبير
” د. عبدالحسين شعبان ”

مفكر وباحث عراقي، له أكثر من سبعين كتاب ومؤلف في قضايا الفكر والقانون والسياسة الدولية والصراع العربي- الاسرائيلي، والاسلام، والمجتمع المدني وحقوق الانسان. له مساهمات متميّزة في إطار التجديد والحداثة والثقافة والنقد. هو نائب رئيس جامعة اللاعنف (أونور). انشغل في قضايا المجتمع المدنيّ والأديان، والدساتير والقوانين الدوليّة، بما فيها النزاعات والحروب ومسائل التسامح واللاّعنف،حتى أصبح رائداً من رواد نشر ثقافة الحوار والتسامح .
وها نحن اليوم امام أجدد أصداراته “في الحاجة إلى التسامح … ثقافة القطيعة و ثقافة التواصل ” .
كتاب يبدأ بسؤال “لماذا تحتاج منطقتنا الى التسامح أكثر من غيرها؟
لنجد الإجابة على هذا السؤال من خلال طرحه للأمور بطريقة سلسة ومنطقية استعرض فيها كيف تطورت فكرة التسامح وتعززت مكانتها لدى نخب فكرية وسياسية وثقافية ودينية الى ان اصبحت حالة ملحة بسبب سيادة الكراهية والانتقام والنزاعات ومحاولة الغاء الاخر وخاصة بعد ان انتشر الارهاب في العديد من دول منطقنا العربية والذي حاول ان يدمر الفكر الحضاري والانساني والتراثي وليحل التعصب والتطرف كلغة سائدة بدل الحوار والتسامح وتناول تطور التسامح وتطور القوانين والانظمة الدولية وخاصة في مجال اللاعنف والحوار والتسامح والسلام،
حتى اصبح هذا الكتاب اشبه بدستور أممي لنشر رسالة التسامح في العالم وبين الأمم.
إنه الأكاديميي والمفكر العربي الكبير ، له مساهمات متميزة في اطار التجديد والتغيير والتسامح والديمقراطية والمواطنة وتعكس مؤلفاته وكتبه ومساهماته المتنوعة إنشغالات خاصة بقضايا الحداثة والديمقراطية والاصلاح والمجتمع المدني، واهتمامات فكرية لتطوير الفهم المتجدد لقضايا حقوق الانسان ونشر ثقافته وخصوصاً من خلال وسائل الاعلام. 
ولد في مدينة النجف الأشرف (العراق) لأسرة عربية كبيرة، إنه
الباحث في القضايا الاستراتيجية العربية والدولية ومختص في القانون الدولي وخبير في ميدان حقوق الانسان واستشاري في عدد من المنظمات والدوريات الثقافية والإعلامية.
بالنسبة له تأكيد قيم التسامح لا تعني غضّ الطرف عن الارتكابات والانتهاكات لحقوق الانسان،
يعتبر ان نشر مبادئ التسامح وسيادة روح الحق في الاختلاف، تتطلب إعادة التفكير في الموروث الثقافي وأخذ التراث في سياقه التاريخي وإعادة بناء العلاقة بين الثقافة والدولة وبين المجتمع والسلطة ، فلا يوجد مجتمع بمعزل عن اغراء الاقصاء أو اللاتسامح، الاّ إذا أثبت هذا المجتمع قوة عزيمة ويقظة دائمة.

تناول في كتابه حالة التسامح ونشر ثقافة التسامح التي تتطلب رفض التطرف والتشدد، وتوسيع هوامش الحريات العامة وفي مقدمتها حرية المعتقد، والحق في التعبير.
التسامح يعني اتخاذ موقف ايجابي، فيه اقرار بحق الآخرين في التمتع بحقوق الانسان وحرياته الاساسية. وحسب اعلان مبادئ التسامح التي صدرت عن اليونسكو ” إن التسامح يعني الاحترام والقبول والتقدير للتنوّع الثري لثقافات عالمنا ولأشكال التعبير وللصفات الانسانية لدينا، ويتعزز هذا التسامح بالمعرفة والانفتاح والاتصال وحرية الفكر والضمير والمعتقد…” وهكذا فالتسامح يعني الوئام في سياق الاختلاف وهو ليس واجباً أخلاقياً فحسب، وانما هو واجب سياسي وقانوني، الأمر الذي يعني قبول وتأكيد فكرة التعددية وحكم القانون والديمقراطية ونبذ التعصب.
ان التسامح يعني أن المرء حر في التمسك بمعتقداته وأنه يقبل أن يتمسك الآخرون بمعتقداتهم، وكما أن الاختلاف من طبيعة الاشياء، فلا بدّ من الإقرار باختلاف البشر بطبعهم ومظهرهم وأوضاعهم ولغاتهم وسلوكهم وقيمهم، وهذا يقود الى الإقرار بحقهم بالعيش بسلام ودون عنف أو تمييز لأي سبب كان: دينياً أو قومياً أو لغوياً أو اجتماعياً أو جنسياً أو ثقافياً أو سياسياً…
التقوى والتشاور والتآزر والتواصي والتراحم والتعارف والعفو والصفح والمغفرة وعدم الاكراه، وكلّها من صفات ” التسامح” مؤكداً على حق الاختلاف بين البشر.
ومنذ اعلان اليونسكو قبل عقد ونصف من الزمان تقريباً فقد انعقد الكثير من الفاعليات والأنشطة بشأن نشر ثقافة التسامح وصدرت كتب ومطبوعات وتأسست منظمات وشبكات لهذا السبب.

رغم اننا على الصعيد الفكري أو العملي ما تزال تفصلنا هوّة سحيقة عن قيم التسامح الانساني التي تكرست في مجتمعات سبقتنا على هذا الصعيد، الأمر الذي يحتاج الى مراجعات ونقد ذاتي، لاسيما من جانب النخب الفكرية والسياسية الحاكمة وغير الحاكمة، لمقاربة فكرة التسامح والتعاطي معها ايجابياً، على الصعيد الاخلاقي والاجتماعي، لاسيما بعد اقراره قانونياً.

توقّف الكاتب عند حرية المعتقد والحق في الاختلاف، ولعل هذا المبحث الأخير يعتبر جديداً في تناول من يتصدّون لفكرة التسامح التي تعتبر منظومة سامية لحقوق الانسان.
فقيم التسامح لا تستقيم بدون قيم المساواة والعدالة وعدم التمييز والحق في المشاركة وقبول الآخر.

من الناحية الاجتماعية فإن عدم التسامح يعني فرض نمط حياة معينة بغض النظر عن التطورات العاصفة التي شهدها العالم ، لأنماط متنوعة ، مختلفة ، متداخلة ، متفاعلة .
أما من الناحية الثقافية ، فإن اللاتسامح يعني التمسك بالقيم والمفاهيم القديمة والتقليدية ومحاربة أي رغبة في التجديد، أو أي شكل أو نمط للتغير.

كان قد سبق للدكتور شعبان ان عالج مواضيع مهمة في كتبه وكان قد صدر له العديد من الكتب حول التسامح لعل اهمها كتاب
” فقه التسامح في الفكر العربي الإسلامي ”
حيث عالج الإفتراء على الإسلام بأنّه دين ينفي التسامح ويعزِّز بعض ما يسمَّى إرهابًا، حيث فضح المؤلِّف هذا الخطأ القائم على الجهل والتعصب والتحيز، محتكِمًا إلى القرآن والسنَّة وسِيَر الخلفاء وحوادث التاريخ والفكر الإسلامي.
بالاستناد إلى الجوهر الديني والدفاع بالحجَّة والشواهد.

بقي أن نقول، ان التسامح ليس ايديولوجيا مثل الايديولوجيات الأخرى بل هو جزء من منظومة ثقافية، وعلينا ان نتعاطى معه على هذا الاساس الذي يسهم في تنمية المجتمع من خلال سنّ منظومة قانونية لا تعترف بالتمييز أو التعصب أو التطرف أو العنف،
بل بالحق في العيش بسلام ودون خوف ، دون تعصب أو انغلاق
أو اقصاء أو إلغاء الآخر.
أخيراً لا يسعني الا أن أقول أن هذا الكتاب يعتبر مرجعية لكل مواطن عربي .
د. رناأبوظهر/ لبنان
المستشارة الدولية والمنسقة العامة للمجلس الدولي للحوار الديني والانساني / مقره النرويج .

 

بسمة وهبة تقوم بواجبها الانساني في مصر

بسمة وهبة تقوم بواجبها الانساني في مصر
بعد نجاحها خلال شهر رمضان المبارك من خلال برنامج ( العرافة ) الذي أستضافت في حلقاته نخبة من نجوم الفن و الرياضة و الاعلام و أثارت الجدل في حوارات نارية و مواقف ملفتة للانتباه ، قامت الاعلامية المصرية الدكتورة بسمة وهبة الحائزة على منصب سفيرة النوايا الحسنة من منظمة ( إمسام ) المراقب الدائم في الامم المتحدة بتوزيع المواد الغذائية و كسوة العيد و كميات من الادوية لكبار السن و الاطفال في مصر و دول عربية أخرى في ظل تفشي فيروس كورونا .
و تأتي هذه الخطوة أستكمالاً للمبادرات الانسانية التي تقوم بها وهبة بين الحين و الاخر لاغاثة العائلات و الافراد الاكثر فقراً ليس فقط في بلدها مصر و انما في دول عربية اخرى ،انطلاقاً من قناعاتها الخيرية و عزمها على مد يد العون للاخرين ، و من المقرر أن تتوسع دائرة عطائها وصولاً الى بلدان تعاني من أزمات معيشية لا توصف و مجاعات تطال الصغار و الكبار في آن واحد .
بسمة من جهة اخرى و بعد مغامرة برنامج ( العرافة ) تستعد لتقديم أفكار أخرى أكثر إثارة للجدل و ربما ستكون لها محطات في أكثر من دولة عربية على مستوى تنفيذ الحلقات .

 

زينات : أعتز بالشبه بماغي بوغصن

بعد الجدل الذي شهدته بعض مواقع التواصل الاجتماعي حول الشبه بين الفنانة زينات و الفنانة ماغي بوغصن حيث أنتشرت صور تؤكد هذه الناحية و تمت المقارنة بين لقطات مصورة للطرفين أثر الاضاءة على هذا الموضوع في دول المغرب العربي .
زينات أكدت اعتزازها بالشبه الذي بجمعها مع ماغي بوغصن التي وصفتها بالفنانة المحترفة و المؤثرة و باركت لها نجاح مسلسلها ( للموت ) الذي عرض في شهر رمضان المبارك و قالت : تابعت المسلسل و ماغي دائماً تستحق النجاح و محبة الناس .
في المقابل أوضحت زينات الى أنها درست التمثيل و الاخراج في سويسرا قبل أن تسلك طريق الغناء و هناك امكانية لان تخوض هذا المجال بعد أن طرح عليها عدد من العروض من خلال شركات انتاج عربية لكن الاهم بالنسبة لها هو أن تكون في المكان الصحيح دون أن تكون المغامرة عابرة وبلا هوية .

 

مفاجأة ليال عبود في عيد الفطر

مفاجأة ليال عبود في عيد الفطر
قررت الفنانة اللبنانية ليال عبود أن تُطلق فيديو كليب أغنيتها الجديدة ( أسمر ) التي كتب كلماتها الشاعر الدكتور ميشال جحا و لحنها جوزيف جحا ووزعها إيلي العليا و تسجيل استديو إيلي سابا اما الاخراج فهو للمخرجة رندلى قديح التي جددت عبود التعامل معها بعد سلسلة من التجارب في السنوات الماضية .
ليال تصف فيديو كليب ( أسمر ) بالعمل المتكامل الذي يحتوي على الفن و التجدد و النوعية و اللوحات الاستعراضية ونكهة مميزة من السهل الممتنع بالاضافة الى الموال الذي حرصت على مكانته في الاغنية في مبادرة هي الاولى من نوعها في مسيرتها الفنية .
عبود أشارت الى أن اللوحات الاستعراضية في الفيديو كليب الجديد كانت بمثابة شريان حيوي في الفكرة الى جانب خصوصية الرؤية التي وضعتها المخرجة رندلى قديح بكثير من الشفافية و قالت ليال : أراهن على ذوق الناس الذي لم يخذلني أبداً منذ بدايتي الفنية كما كنت حريصة دائماً على ثقتهم و محبتهم التي لا تقدر بثمن .

 

السفيرة وفاء بن خليفة في مهمة إنسانية بين العراق و لبنان و تونس

مهمة إنسانية بين العراق و لبنان و تونس
السفيرة وفاء بن خليفة
لاول مرة ضمن إطار مهامها الانسانية زارت سفيرة النوايا الحسنة السعودية وفاء بن خليفة العراق بغية تقديم واجبها الانساني في شهر رمضان المبارك و قد شملت المهمة مجموعة من العائلات الفقيرة الى جانب عدد من الاطفال الايتام حيث عبرت رئيسة مؤسسة ( وفاء الخير ) عن اعتزازها بهذه المبادرة التي قالت أنها نابعة من القلب في العراق التاريخ و الابداع و العراقة واصفة الشعب العراقي بالطيب و المحب.
مبادرة وفاء بن خليفة لم تتوقف عند العراق و حسب و إنما كانت لها محطة في لبنان وقد قدمت خلالها مواد غذائية الى مؤسسات تعنى بالفقراء الى جانب كمية من الادوية الضرورية لكبار السن .
بعدها وزعت بن خليفة مواد غذائية و كسوة عيد الفطر السعيد الى مجموعة من العائلات الفقيرة في تونس و قالت وفاء أن خارطة العطاء في مؤسستها لا تتوقف عند حدود جغرافية معين و الاهم هي نية الخير التي لم تكن محصورة بشهر رمضان و حسب و إنما شملت كل شهور السنوات الماضية .
مبادرة العطاء في شهر رمضان المبارك كانت لها محطات أيضاً في مصر و المغرب حيث سجلت مؤسسة ( وفاء الخير ) واجب الخير في أوساط عائلات و أطفال وصفتهم بن خليفة بأسرتها الكبيرة .

 

مبادرة وطنية لإنقاذ لبنان من أزمته الحالية

أطلقت مجموعة من المثقفين والناشطين والثوار دعوة للتشاور بخصوص مبادرة وطنية لإنقاذ لبنان من أزمته الحالية.

وقد حضر اللقاء عدة مجموعات وعدد من المثقفين والناشطين وممثلين عن بعض الأحزاب المعارضة وحشد كبير من الإعلاميين.

بدأ اللقاء وقوفا بالنشيد الوطني اللبناني ، ثم إفتتحت الإعلامية مارغوريتا زريق اللقاء ، تأهلت بالحضور،بعدها ألقت كلمة ومن ثم تلت على الحاضرين بنود المبادرة الكاملة ، وأعطت الكلمة للدكتور المحاضر الجامعي في موضوع القانون الدولي والإنسانيات والمدير التنفيذي لمؤسسة حقوق الإنسان والحق الإنساني في لبنان الدكتور وائل خير ، الذي تحدث عن واقع مرير يمر به الشعب اللبناني وطالب بإحترام حقوق المواطنين في لبنان وأهم حقوقهم العيش بكرامة وحرية وتأمين مستقبل لأبنائهم وإحترام الإعلان العالمي لحقوق الانسان لسنة 1948 الذي تنتهكه السلطة يوميا تجاه شعبها.

ثم تكلم حسين عطايا منسق لقاء “جنوبيون للحرية” الذي شرح أن الطرح حاول التوفيق بين الدعوات التي تدعو الى نزع سلاح حزب الله وبين المؤمنين بدور هذا السلاح الذي يعتبره البعض قوة ردع ضد إسرائيل ، وإعتبر من وضعوا بنود هذه المبادرة أن الوقت الآن هو للإصلاحات والنهوض الإقتصادي وأنه من المطلوب الإبتعاد عن كل ما هو خلافي الآن وخاصة أن العناوين السياسية المختلف عليها كبيرة جدا ، وتصل الى حد تقرير هوية لبنان، والتركيز على الوضع الإقتصادي ، وتنظيم إدارات الدولة ، وترك موضوع سلاح حزب الله للتباحث الى ما بعد إنتخاب مجلس نيابي جديد يمثل جميع شرائح المجتمع ، على أن يلتزم حزب الله في هذه الفترة عدم تدفق السلاح الى الداخل اللبناني و عدم تطوير السلاح الموجود، وعلى تفعيل إتفاقية الهدنة مع إسرائيل ، ثم أكد أن نجاح المبادرة مرتبط برحيل هذه المنظومة الفاسدة الغير قادرة على الإصلاح لأن أي محاولة إصلاحية ستكشف فسادها لذلك لن ترحل هذه المنظومة إلا بضغط شعبي و دولي وبالتأكيد  بدعم من الشخصيات الروحية والمجتمع المدني.و أشار عطايا ان الطرح هو بمثابة الية لتحقيق اهداف الناس و هو  يمثل حل قابل للتطبيق يجنب البلاد المواجهة العنيفة، وقد وضعت المبادرة من منطلق عملاني وليس إيديولوجي ، و أنها مطروحة للتشاور .

بعدها ألقى الأستاذ بكاسيني كلمة أكد فيها أن خلاص البلد مرتبط إرتباطا وثيقا بهذه المنظومة الفاشلة والفاسدة، وأن الحل الوحيد هو بتكليف قائد الجيش الحائز على ثقة الجميع تشكيل حكومة مدنية من إختصاصيين مستقلين غير حزبيين، وإستقالة جميع الرؤساء بعدها، وتقوم هذه الحكومة بمهمات ثلاثة محددة في فترة زمنية لا تتعدى السنة ، وهي التحضير لإنتخابات نيابية شفافة وإجراء الإصلاحات اللازمة في إدارات الدولة وإستعادة المال المنهوب. وقد تكلم أيضا على أن الطرح لا يعني حكومة عسكرية أبدا، بل حكومة مدنية مؤلفة من مدنيين يرأسها قائد الجيش، وذلك لعدة أسباب أهمها أن الجيش هو الضامن الأساسي للبنان وهو المؤسسة الوحيدة التي ما زالت تحظى بثقة اللبنانيين والمجتمع الدولي.

بعدها تداول الحاضرون مع المنظمين الأفكار والتمنيات، واقترح الحاضرون بعض التعديلات ، لأن الهدف الأساسي هو الشراكة بين الجميع لتكون المبادرة جامعة وهادفة واتفق الجميع على إبقاء التشاور و الإجتماعات مفتوحة بين الجميع.

 

هيفاء وهبي “فخامة الاسم تكفي”

حققت الديفا هيفاء وهبي في مقلب خمس نجوم مشاهدات عالية حيث وصلت نسبة المشاهدات الى اكثر من مليون مشاهدة في اقل من اربعة وعشرون ساعة على اليوتيوب وأكثر من عشرة ملايين مشاهدة على الفيسبوك والحلقة كانت ترند في معظم الدول العربية السعودية ومصر والإمارات وغيرها من الدول .
وهذا دليل على ان اسم الديفا يحقق نسب مشاهدات عالية وبذلك فإن أصحاب البرامج يستبشروا بها خيراً عند استضافتهم لها ولنا امثال كثيرة ومنها برامج النجم رامز جلال والتي لا تزال تعرض لسنوات بسبب حلقته مع الديفا والتي يحكى عنها حتى الان كانها عرضت بالامس.
تبين في الحلقة قدرة هيفاء وحرفيتها بالقيادة فتعجب جميع فريق العمل في شجاعتها وقوتها ولكن مشهد انفجار السيارة وكيف أسرعت هيفا إلى المصابين لمساعدتهم والاهتمام بهم دون تردد أو تفكير يدل على التواضع والانسانية التي تتمتع فيهم النجمة بالرغم من استفزاز فريق العمل وتحميلها مسؤولية الحادث والخسائر التي لحقت بالسيارات.
هيفاء اصبحت اسم يمكن نقل اي عمل من مكان الى اخر مع احترامنا الشديد لكل الأعمال التلفزيونية لكن الحقيقة ان اسمها ترند كما وانها الوحيدة التي يمكننا القول لها ان ” فخامة الاسم تكفي”